الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

سورة الكافرون

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 448 ] سورة الكافرون

مكية، وهي ست آيات

نزلت بعد [الماعون]

ويقال لها ولسورة الإخلاص: المقشقشتان، أي: المبرئتان من النفاق

بسم الله الرحمن الرحيم

قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون ولا أنتم عابدون ما أعبد ولا أنا عابد ما عبدتم ولا أنتم عابدون ما أعبد لكم دينكم ولي دين

المخاطبون كفرة مخصوصون قد علم الله منهم أنهم لا يؤمنون. روي أن رهطا من قريش قالوا: يا محمد ، هلم فاتبع ديننا ونتبع دينك: تعبد آلهتنا سنة ونعبد إلهك سنة، فقال: "معاذ الله أن أشرك بالله غيره" فقالوا: فاستلم بعض آلهتنا نصدقك ونعبد إلهك. فنزلت; فغدا إلى المسجد الحرام وفيه الملأ من قريش فقام على رؤوسهم فقرأها عليهم. فأيسوا.

لا أعبد أريدت به العبادة فيما يستقبل، لأن "لا" لا تدخل إلا على مضارع في معنى الاستقبال، كما أن "ما" لا تدخل إلا على مضارع في معنى الحال، ألا ترى أن "لن" تأكيد فيما تنفيه "لا". وقال الخليل في "لن": أن أصله "لا أن" والمعنى: لا أفعل في المستقبل ما تطلبونه مني من عبادة آلهتكم، ولا أنتم فاعلون فيه ما أطلب منكم من عبادة إلهي.

ولا أنا عابد ما عبدتم أي: وما كنت قط عابدا فيما سلف ما عبدتم فيه [ ص: 449 ] يعني: لم تعهد مني عبادة صنم في الجاهلية، فكيف ترجى مني في الإسلام ولا أنتم عابدون ما أعبد أي: وما عبدتم في وقت ما أنا على عبادته. فإن قلت: فهلا قيل: ما عبدت، كما قيل: ما عبدتم؟ قلت: لأنهم كانوا يعبدون الأصنام قبل المبعث، وهو لم يكن يعبد الله تعالى في ذلك الوقت. فإن قلت: فلم جاء على "ما" دون "من"؟ قلت: لأن المراد الصفة، كأنه قال: لا أعبد الباطل، ولا تعبدون الحق. وقيل: إن "ما" مصدرية، أي: لا أعبد عبادتكم، ولا تعبدون عبادتي.

لكم دينكم ولي دين لكم شرككم، ولي توحيدي. والمعنى: أني نبي مبعوث إليكم لأدعوكم إلى الحق والنجاة، فإذا لم تقبلوا مني ولم تتبعوني، فدعوني كفافا ولا تدعوني إلى الشرك.

عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من قرأ سورة [الكافرون] فكأنما قرأ ربع القرآن وتباعدت منه مردة الشياطين، وبرئ من الشرك ويعافى من الفزع الأكبر ".

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث