الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الهدي يصد عن الحرم هل ينبغي أن يذبح في غير الحرم

29 باب الهدي يصد عن الحرم

هل ينبغي أن يذبح في غير الحرم أم لا ؟

4086 - حدثنا فهد ، قال : ثنا أبو بكر بن أبي شيبة ، قال : ثنا سفيان بن عيينة ، عن عبيد الله بن أبي يزيد ، عن أبيه ، عن سباع بن ثابت ، عن أم كرز قالت : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحديبية أسأله عن لحوم الهدي .

قال أبو جعفر : فذهب قوم إلى أن الهدي إذا صد عن الحرم ، نحر في غير الحرم ، واحتجوا في ذلك بهذا الحديث ، وقالوا : لما نحر رسول الله صلى الله عليه وسلم الهدي بالحديبية إذ صد عن الحرم ، دل ذلك على أن لمن منع من إدخال هديه الحرم أن يذبحه في غير الحرم .

وخالفهم في ذلك آخرون ، فقالوا : لا يجوز نحر الهدي إلا في الحرم .

وكان من حجتهم في ذلك قول الله عز وجل : هديا بالغ الكعبة ، فكان الهدي قد جعله الله عز وجل ما بلغ الكعبة ، فهو كالصيام الذي جعله الله عز وجل متتابعا في كفارة الظهار ، وكفارة القتل ، فلا يجوز غير متتابع ، وإن كان الذي وجب عليه غير منطبق الإتيان به متتابعا ، فلا تبيحه الضرورة أن يصومه متفرقا .

[ ص: 242 ] فكذلك الهدي الموصوف ببلوغ الكعبة ، لا يجزئ الذي هو عليه كذلك ، وإن صد عن بلوغ الكعبة للضرورة ، أن يذبحه فيما سوى ذلك .

وكان من الحجة لهم على أهل المقالة الأولى في نحر النبي صلى الله عليه وسلم لذلك الهدي الذي نحره بالحديبية ، لما صد عن الحرم ، وتصدق بلحمه بقديد ، أن قوما زعموا أن نحره إياه كان في الحرم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث

الشرح