الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الأذان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فوائد الأولى : لا يجوز الخروج من المسجد بعد الأذان بلا عذر ونيته الرجوع [ ص: 428 ] على الصحيح من المذهب . وكرهه أبو الوفا ، وأبو المعالي . ونقل ابن الحكم : أحب إلي أن لا يخرج . ونقل صالح : لا يخرج . ونقل أبو طالب : لا ينبغي . وقال ابن تميم : ويجوز للمؤذن أن يخرج بعد أذان الفجر نص عليه . قال الشيخ تقي الدين : إلا أن يكون التأذين للفجر قبل الوقت . فلا يكره الخروج نص عليه . قلت : الظاهر أن هذا مراد من أطلق . الثانية : لا يؤذن قبل المؤذن الراتب إلا بإذنه ، إلا أن يخاف فوت وقت التأذين كالإمام وجزم أبو المعالي بتحريمه . ومتى جاء المؤذن الراتب ، وقد أذن قبله : استحب إعادته نص عليه . الثالثة : لا يقيم المؤذن للصلاة إلا بإذن الإمام . لأن وقت الإقامة إليه . وتقدم قريبا إذا دخل المسجد حال الأذان . الرابعة : الصحيح من المذهب أنه ينادي للكسوف والاستسقاء والعيد بقوله " الصلاة جامعة " أو " الصلاة " وقيل : لا ينادي لهن . وقيل : لا ينادي للعيد فقط ، وقال الشيخ تقي الدين : لا ينادي للعيد والاستسقاء ، وقاله طائفة من أصحابنا ، .

ويأتي هل النداء للكسوف سنة ، أو فرض كفاية في بابه ؟ إذا علمت ذلك فنصب " الصلاة " على الإغراء ، ونصب " جامعة " على الحال . وقال في الرعاية الكبرى : يرفعهما . وينصبهما والصحيح من المذهب : أنه لا ينادي على الجنازة والتراويح نص عليه في الفروع . وعنه ينادي لهما . وقال القاضي : ينادي لصلاة التراويح ، ويأتي ذلك مفرقا في أبوابه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث