الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


( وإن اعتقده ) أي : المتروك من ركن ، أو شرط ، أو واجب لا يعتقده الإمام ( مأموم مجمعا عليه ) أي : على ركنيته ، أو شرطيته ، أو وجوبه ( فبان خلافه ) أي : بان أنه ليس ركنا ولا شرطا ولا واجبا عند الإمام ( أعاد ) مأموم وحده لاعتقاده بطلان صلاة إمامه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث