الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 10 ] ابن مسرور

الشيخ الإمام ، الصالح القدوة ، الزاهد مسند خراسان ، أبو حفص عمر بن أحمد بن عمر بن محمد بن مسرور النيسابوري .

سمع أبا عمرو إسماعيل بن نجيد ، وبشر بن أحمد الإسفراييني ، وأبا سهل الصعلوكي ، وحسين بن علي التميمي ، وأبا عمرو بن حمدان ، والحافظ أبا أحمد الحاكم ، وأحمد بن محمد البالوي ومحمد بن حسين السمسار ، ومحمد بن أحمد المحمودي ، وأبا نصر بن أبي مروان الضبي ، ومحمد بن عبيد الله بن إبراهيم بن بالويه ، وأبا بكر بن مهران المقرئ ، وأحمد بن محمد البحيري ، وأحمد بن إبراهيم العبدوي ، ومحمد بن الفضل بن محمد بن خزيمة ، وأبا منصور محمد بن محمد بن سمعان ، وعدة .

حدث عنه : عبيد الله بن أبي القاسم القشيري ، وأحمد بن علي بن سلمويه ، وسهل بن إبراهيم المسجدي وأبو عبد الله محمد بن الفضل الفراوي ، وإسماعيل بن أبي بكر القارئ ، وتميم بن أبي سعيد الجرجاني ، وهبة الله بن سهل السيدي ، وآخرون .

قال عبد الغافر بن إسماعيل : هو أبو حفص الماوردي ، الفامي ، [ ص: 11 ] الزاهد ، الفقيه ، كان كثير العبادة ، والمجاهدة ، وكان المشايخ يتبركون بدعائه .

عاش تسعين سنة ، وتوفي في ذي القعدة ، سنة ثمان وأربعين وأربعمائة ، رحمه الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث