الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 383 ] أحمديل

صاحب مراغة ، أحد الأبطال كان إقطاعه يغل في السنة أربعمائة ألف دينار ، وعسكره خمسة آلاف فارس ، كان في مجلس السلطان محمد بن ملكشاه ، فأتاه مسكين ، فتضرع إليه في قصة يقدمها ، فيضربه بسكين ، فبرك أحمديل فوقه ، فوثب باطني آخر فوق أحمديل ، فجرحه ، فأضرتهما السيوف ، فوثب ثالث ، وضرب أحمديل أثخنه ، وذلك في أول سنة عشر وخمسمائة وكان أحمديل إلى جانب أمير دمشق طغتكين قد قدما بغداد إلى خدمة محمد .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث