الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( فإن أحرم بفرض ، فبان قبل وقته : انقلب نفلا ) هذا المذهب ، وعليه الأصحاب ، لبقاء أصل النية ، وعنه لا تنعقد ; لأنه لم ينوه [ قال ابن تميم : وخرج الآمدي رواية : أنها لا تنعقد أصلا واختاره بعض أصحابنا ] كما لو أحرم به قبل وقته عالما بذلك على الصحيح من الوجهين ، فائدة : مثل هذا لو أحرم بفائتة فلم تكن عليه [ أو أحرم قبل وقته مع علمه فالأشبه أنها لا تنعقد ، قاله ابن تميم ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث