الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : فإذا تقرر ما وصفنا من تحريم المتعة ، فلا حد فيها لمكان الشبهة ، ويعزران أدبا إن علما بالتحريم ، ولها مهر مثلها بالإصابة دون المسمى وعليها العدة ، وإن جاءت بولد لحق بالوطء : لأنها صارت بإصابة الشبهة فراشا ، ويفرق بينهما بغير طلاق : لأنه ليس بينهما نكاح يلزم ، ويثبت بهذه الإصابة تحريم المصاهرة ، وبالله التوفيق .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث