الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الإشارة في الصلاة لرد السلام أو حاجة تعرض

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

باب الإشارة في الصلاة لرد السلام أو حاجة تعرض

840 - ( وعن ابن عمر قال : قلت لبلال : { كيف كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرد عليهم حين كانوا يسلمون عليه وهو في الصلاة ؟ ، قال : يشير بيده } . رواه الخمسة إلا أن في رواية النسائي وابن ماجه صهيبا مكان بلال ) .

841 - ( وعن ابن عمر عن صهيب أنه قال : { مررت برسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ، فسلمت ، فرد إلي إشارة ، } وقال : لا أعلم إلا أنه قال إشارة بأصبعه . رواه الخمسة إلا ابن ماجه ، وقال الترمذي : كلا الحديثين عندي صحيح ، وقد صحت الإشارة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من رواية أم سلمة في حديث الركعتين بعد العصر ، ومن حديث { عائشة وجابر لما صلى بهم جالسا في مرض له فقاموا خلفه فأشار إليهم أن اجلسوا } ) .

التالي السابق


حديث بلال رجاله رجال الصحيح وحديث صهيب في إسناده نائل صاحب العباء [ ص: 383 ] وفيه مقال .

وفي الباب عن جماعة من الصحابة منهم الذين أشار إليهم المصنف بقوله : وقد صحت الإشارة . . . إلخ

وحديث أم سلمة عند البخاري ومسلم وأبي داود من رواية كريب أن ابن عباس والمسور بن مخرمة وعبد الرحمن بن أزهر أرسلوه إلى عائشة ثم إلى أم سلمة فقالت أم سلمة : { سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ينهى عن الركعتين بعد العصر ثم رأيته يصليهما حين صلى العصر ، ثم دخل علي وعندي نسوة من بني حرام فأرسلت إليه الجارية فقلت : قومي بجنبه وقولي له : تقول لك أم سلمة : يا رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعتك تنهى عن هاتين وأراك تصليهما فإن أشار بيده فاستأخري عنه ففعلت الجارية فأشار بيده } الحديث

وحديث عائشة أخرجه أيضا الشيخان وأبو داود وابن ماجه في صلاته صلى الله عليه وسلم شاكيا وفيه " فأشار إليهم أن اجلسوا " الحديث . وحديث جابر أخرجه مسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجه في قصة شكوى النبي صلى الله عليه وسلم وفيه " أشار فقعدنا " الحديث .

وفي الباب مما لم يذكره المصنف عن أنس عند أبي داود بإسناد صحيح وعن بريدة عند الطبراني وعن ابن عمر غير حديث الباب عند البيهقي وعن ابن مسعود عند الطبراني والبيهقي بلفظ : { مررت برسول الله صلى الله عليه وسلم فسلمت عليه وأشار إلي } . وعنه حديث آخر عند البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي : { سلمنا عليه فلم يرد علينا } وقد تقدم . وعن معاذ بن جبل عند الطبراني ، وعن العترة عند أبي داود والترمذي ، وعن أبي سعيد عند البزار في مسنده ، وفي إسناده عبد الله بن صالح كاتب الليث وهو ضعيف وعن أسماء عند الشيخين ولكنه من فعل عائشة وهو في حكم المرفوع . والأحاديث المذكورة تدل على أنه لا بأس أن يسلم غير المصلي على المصلي لتقريره صلى الله عليه وسلم من سلم عليه على ذلك وجواز تكلم المصلي بالغرض الذي يعرض لذلك وجواز الرد بالإشارة . قد قدمنا في باب النهي عن الكلام في شرح حديث ابن مسعود ذكر القائلين : إنه يستحب الرد بالإشارة والمانعين من ذلك

وقد استدل القائلون : بالاستحباب بالأحاديث المذكورة في هذا الباب . واستدل المانعون بحديث ابن مسعود السابق لقوله فيه : " فلم يرد علينا " ولكنه ينبغي أن يحمل الرد المنفي ههنا على الرد بالكلام لا الرد بالإشارة لأن ابن مسعود نفسه قد روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه رد عليه بالإشارة ولو لم ترد عنه هذه الرواية لكان الواجب هو ذلك جمعا بين الأحاديث

واستدلوا أيضا بما أخرجه أبو داود من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { لا غرار في الصلاة ولا تسليم } والغرار بكسر الغين المعجمة وتخفيف الراء هو في الأصل : النقض . قال أحمد بن حنبل : يعني فيما أرى أن لا تسلم ويسلم عليك ، ويغرر الرجل بصلاته فينصرف وهو فيها شاك

واستدلوا أيضا بما أخرجه أبو داود من حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { التسبيح للرجال والتصفيق للنساء ، من أشار في صلاته إشارة [ ص: 384 ] تفهم عنه فليعد الصلاة لها } يعني الصلاة ورواه البزار والدارقطني . ويجاب عن الحديث الأول بأنه لا يدل على المطلوب من عدم جواز رد السلام بالإشارة لأنه ظاهر في التسليم على المصلي لا في الرد منه

ولو سلم شموله للإشارة لكان غايته المنع من التسليم على المصلي باللفظ والإشارة وليس فيه تعرض للرد ، ولو سلم شموله للرد لكان الواجب حمل ذلك على الرد باللفظ جمعا بين الأحاديث . وأما الحديث الثاني فقال أبو داود : إنه وهم ا هـ وفي إسناده أبو غطفان . قال ابن أبي داود : هو رجل مجهول قال : وآخر الحديث زيادة والصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يشير في الصلاة . قال العراقي : قلت : وليس بمجهول فقد روى عنه جماعة ، وثقه النسائي وابن حبان وهو أبو غطفان المري ، قيل اسمه سعيد ا هـ

وعلى فرض صحته ينبغي أن تحمل الإشارة المذكورة في الحديث على الإشارة لغير رد السلام والحاجة جمعا بين الأدلة

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث