الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة التطوع

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فائدتان . إحداهما : التطوع سرا أفضل ، على الصحيح من المذهب قال في الفروع : ويسر بنيته ، وعنه هو والمسجد سواء . انتهى . ولا بأس بالجماعة فيه قال في الفروع : ويجوز جماعة أطلقه بعضهم . قلت : منهم الشيخ في المغني ، والكافي ، والشارح ، وشرح ابن رزين ، والرعايتين ، والحاوي الصغير ، وقيل ما لم يتخذ عادة وسنة قطع به المجد في شرحه ، ومجمع البحرين ، وقيل : يستحب ، اختاره الآمدي ، وقيل : يكره قال الإمام أحمد : ما سمعته ، وتقدم هل يكره الجهر نهارا ، وهل يخير ليلا ؟ في صفة الصلاة ، عند قوله ويجهر الإمام بالقراءة " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث