الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض أو يأتيهم العذاب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض أو يأتيهم العذاب من حيث لا يشعرون أو يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين أو يأخذهم على تخوف فإن ربكم لرءوف رحيم

قوله عز وجل: أو يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين فيه أربعة أوجه: أحدها: في إقبالهم وإدبارهم ، قاله ابن بحر.

الثاني: في اختلافهم ، قاله ابن عباس .

الثالث: بالليل والنهار ، قاله ابن جريج.

الرابع: في سفرهم. أو يأخذهم على تخوف فيه ستة أوجه: أحدها: يعني على تنقص بأن يهلك واحد بعد واحد فيخافون الفناء ، قاله ابن عباس ومجاهد والضحاك.

الثاني: على تقريع بما قدموه من ذنوبهم ، وهذا مروي عن ابن عباس أيضا.

الثالث: على عجل ، وهذا قول الليث.

الرابع: أن يهلك القرية فتخاف القرية الأخرى ، قاله الحسن.

الخامس: أن يعاقبهم بالنقص من أموالهم وثمارهم ، قاله الزجاج. فإن ربكم لرءوف رحيم أي لا يعاجل بل يمهل.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث