الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة الاجتهاد في العشر الأواخر من رمضان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

810 مسألة : ويستحب الاجتهاد في العشر الأواخر من رمضان لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : { التمسوها في العشر الأواخر } وإنما تلتمس بالعمل الصالح لا بأن لها صورة وهيئة يمكن الوقوف عليها بخلاف سائر الليالي كما يظن أهل الجهل ، إنما قال تعالى : { إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين فيها يفرق كل أمر حكيم } [ ص: 460 ]

وقال تعالى : { ليلة القدر خير من ألف شهر تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر } فبهذا بانت عن سائر الليالي فقط والملائكة لا يراهم أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم . نسأل الله تعالى التوفيق والهدى والعصمة آمين

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث