الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

411 - " إذا أراد أحدكم أن يبيع عقاره فليعرضه على جاره " ؛ (4 عد) ؛ عن ابن عباس ؛ (ض).

التالي السابق


(إذا أراد أحدكم أن يبيع عقاره) ؛ بالفتح؛ والتخفيف؛ أي: ملكه الثابت؛ كدار ومحل؛ (فليعرضه) ؛ بفتح التحتية؛ (على جاره) ؛ بأن يعلمه بأنه يريد بيعه؛ وأنه يؤثره به؛ إن شاء؛ وعليه عرضه أيضا على الشريك؛ فإن أذن في بيعه فباعه؛ فللشريك أخذه بالشفعة؛ عند الشافعي - رضي الله عنه -؛ والحنفي؛ والأمر للندب؛ وقيل: للوجوب؛ دفعا للضرر عنه بمجاورة من لا يصلح؛ والمراد به هنا الملاصق؛ واستدل به الحنفية لثبوت الشفعة للجار؛ ويظهر أنه لا يلحق بالبيع الإجارة؛ لأن انتقال الملك إن ضر؛ دام ضرره؛ بخلاف الإجارة.

(4 عد؛ عن ابن عباس ) ؛ ولم يرمز له بشيء؛ وفيه يحيى بن عبد الحميد الحماني؛ نقل الذهبي عن أحمد أنه كان يكذب جهارا؛ ووثقه ابن معين.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث