الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

40 [ ص: 67 ] 2 - باب وضوء النائم إذا قام إلى الصلاة .

40 - مالك ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ؛ أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : " إذا استيقظ أحدكم من نومه فليغسل يده قبل [ ص: 68 ] أن يدخلها في وضوئه ، فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده " .

التالي السابق


1435 - ولم يختلف الرواة لهذا الحديث عن مالك في الموطأ وغيره في قوله : " فليغسل يده " ، ولم يقل مرة ولا مرتين ولا ثلاثا . وهي رواية الأعرج عن أبي هريرة .

1436 - وقد ذكرنا في التمهيد من تابعه على ذلك من أصحاب أبي هريرة ، ومن قال فيه : مرتين ، ومن قال فيه : ثلاثا ، كل ذلك بالأسانيد الصحاح .

[ ص: 69 ] 1437 - ورواه سفيان بن عيينة عن أبي الزناد بإسناده فقال فيه : ثلاثا فقط وجعله على حديثه عن ابن شهاب الزهري في ذلك .

1438 - وفي هذا الحديث من الفقه إيجاب الوضوء من النوم لقوله : " فليغسل يده قبل أن يدخلها في وضوئه " ، وهو أمر مجتمع عليه في النائم المضطجع إذا غلب عليه النوم واستثقل نوما .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث