الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة أهل الأعذار

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله { فإن قدر على القيام ، أو القعود في أثنائها : انتقل إليه ، وأتمها } وهذا بلا نزاع ، لكن إن كان لم يقرأ قام فقرأ ، وإن كان قد قرأ قام وركع بلا قراءة ، ويبني على إيمائه ، ويبني عاجز فيهما ، ولو طرأ عجز فأتم الفاتحة في انحطاطه أجزأ ، إلا من برئ فأتمها في ارتفاعه ، فإنه لا يجزئه قطع به أكثر الأصحاب قال في الفروع : ويتوجه من عدم الإجزاء بالتحريمة منحطا لا تجزئه ، وقال المجد : لا تجزئه التحريمة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث