الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( ودفنت مشركة ) أي كافرة ( حملت من مسلم ) بوطء شبهة مطلقا أو بنكاح في كتابية وتتصور بنكاح في غيرها أيضا حيث أسلم عنها ( بمقبرتهم ) لعدم حرمة جنينها ولا تتعرض لهم وقوله ( ولا يستقبل ) بها ( قبلتنا ولا قبلتهم ) حقه التأخير بعد قوله إلا أن يضيع فليواره

التالي السابق


( قوله أي كافرة ) سواء كانت كتابية أو مجوسية ( قوله شبهة ) أي شبهة ملك أو نكاح مطلقا أي سواء كانت كتابية أو مجوسية ( قوله ولا تتعرض لهم ) أي سواء استقبلوا بها قبلتنا أو قبلتهم

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث