الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


10016 - حدثنا سلمة بن إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن جده ، عن سلمة بن كهيل ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله بن مسعود قال : كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة خيبر ، فأراد أن يتبرز ، وكان إذا أراد ذلك تباعد حتى لا يراه أحد ، فقال : " انظر يا عبد الله هل ترى شيئا ؟ " فنظرت فرأيت شجرة واحدة ، فأخبرته ، فقال لي : " انظر هل ترى شيئا ؟ " فنظرت فرأيت شجرة أخرى متباعدة من صاحبتها ، فأخبرته ، فقال : " قل لهما : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمركما أن [ ص: 80 ] تجتمعا " ، فقلت لهما ذلك ، فاجتمعا ، ثم أتاهما فاستتر بهما ، ثم قام فانطلقت كل واحدة منهما إلى مكانها .

ثم أصاب الناس عطش شديد في تلك الغزاة ، فقال لي : " يا عبد الله ، التمس لي ماء " ، فأتيته بفضل ماء وجدته في إداوة ، فأخذه فصبه في ركوة ، ثم وضع يده فيها وسمى ، فجعل الماء يتحادر من بين أصابعه ، فشرب الناس وتوضئوا ما شاء الله ، قال عبد الله : فقلت : إنه بركة ، فجعلت أشرب منه وأكثر ، ألتمس بركته .

ثم رجع النبي صلى الله عليه وسلم قبل المدينة ، فتلقاه جمل قد دمعت عيناه ، فقال : " لمن هذا الجمل ؟ " قالوا : لبني فلان ، قال : " إنه عاذ بي " ، قال : فإنهم أرادوا نحره ، قد عملوا عليه حتى كبر ودبر ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تنحروه ، وأحسنوا إليه
" .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث