الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من قال لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب ومن قال وشيء معها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

375 ( 134 ) من قال لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب ومن قال وشيء معها

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن محمود بن الربيع عن عبادة بن الصامت يبلغ به النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب .

( 2 ) حدثنا إسماعيل بن علية عن ابن جريج عن العلاء بن عبد الرحمن بن يعقوب أن أبا السائب أخبره أنه سمع أبا هريرة يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : من صلى صلاة لم يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج هي خداج هي خداج غير تمام .

( 3 ) حدثنا يزيد بن هارون قال : أخبرنا محمد بن إسحاق عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير عن أبيه عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : كل صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب فهي خداج [ ص: 397 ]

( 4 ) حدثنا ابن علية عن الوليد بن أبي هشام عن وهب بن كيسان قال : قال جابر بن عبد الله من لم يقرأ في كل ركعة بأم القرآن فلم يصل إلا خلف الإمام .

( 5 ) حدثنا أبو بكر قال : حدثنا إسماعيل بن علية عن الجريري عن ابن بريدة عن عمران بن حصين قال : لا تجوز صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب وآيتين فصاعدا .

( 6 ) حدثنا ابن علية عن سعيد بن يزيد عن أبي نضرة عن أبي سعيد في كل صلاة قراءة قرآن أم الكتاب فما زاد .

( 7 ) حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن خيثمة عن عباية بن ربعي قال : قال عمر لا تجزئ صلاة لا يقرأ فيها بفاتحة الكتاب وآيتين فصاعدا .

( 8 ) حدثنا ابن علية عن خالد عن عبد الله بن الحارث قال : جلست إلى رهط من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من الأنصار فذكروا الصلاة وقالوا لا صلاة إلا بقراءة ولو بأم الكتاب قال خالد : فقلت لعبد الله بن الحارث هل سمى أحدا منهم ؟ قال : نعم خوات بن جبير .

( 9 ) حدثنا ابن علية عن ليث عن مجاهد قال : إذا لم يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب فإنه يعيد تلك الركعة .

( 10 ) حدثنا أبو بكر بن عياش عن العلاء بن المسيب عن محمد بن الحكم أن أبا وائل قرأ بفاتحة الكتاب وآية ثم ركع .

( 11 ) حدثنا يزيد بن هارون عن حجاج عن عطاء عن أبي هريرة قال : تجزئ فاتحة الكتاب قال : فلقيته بعد فقلت في الفريضة فقال : نعم .

( 12 ) حدثنا عبد السلام بن حرب عن المغيرة عن إبراهيم قال : تجزئ فاتحة الكتاب في الفريضة وغيرها .

( 13 ) حدثنا ابن علية عن أيوب عن أبي العالية البراء قال : قلت لابن عمر أفي كل ركعة أقرأ ؟ فقال إني لأستحي من رب هذا البيت أن لا أقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب وما تيسر وسألت ابن عباس فقال هو إمامك فإن شئت فأقل منه وإن شئت فأكثر .

( 14 ) حدثنا وكيع عن جرير بن حازم عن الوليد بن يحيى عن جابر بن زيد أنه قرأ مدهامتان ثم ركع [ ص: 398 ]

( 15 ) حدثنا ابن فضيل عن أبي سفيان السعدي عن أبي نضرة عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا صلاة لمن لم يقرأ في كل ركعة بالحمد لله وسورة في الفريضة وغيرها .

( 16 ) حدثنا وكيع عن مسعر عن يزيد الفقير عن جابر قال : كنا نتحدث أنه لا صلاة إلا بقراءة فاتحة الكتاب فما زاد .

( 17 ) حدثنا وكيع عن حسن عن ليث عن مجاهد قال : تجزئ فاتحة الكتاب في التطوع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث