الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

12 - وقالوا : يعذر الوارث والوصي والمتولي بالتناقض للجهل ، وقالوا : إذا قبلت الخلع ثم ادعت الثلاث قبله تسمع ، فإذا برهنت استردت البدل للجهل في محله ، ولو قبل الكتابة ، وأدى [ ص: 303 ] البدل ثم ادعى الإعتاق قبله تسمع ، ويسترد البدل إذا برهن

التالي السابق


( 12 ) قوله : وقالوا : يعذر الوارث والوصي والمتولي إلخ .

أما الوارث فصورته لو ادعى الشراء من أبيه في حياته وصحته فأنكر ولا بينة ، فحلف ذو اليد فبرهن المدعي أنه ورثها من أبيه يقبل لإمكان التوفيق ، ولو ادعى الإرث أولا ثم الشراء لا تقبل لعدمه ، وأما المتولي فصورته لو ادعى أولا أنها وقف عليه ثم ادعاها لنفسه لا تقبل كما لو ادعاها لغيره ثم لنفسه ، ولو ادعى الملك أولا ثم الوقف تقبل كما لو ادعاه لنفسه ثم ادعاه لغيره كذا في البزازية وأما صورته في الوصي فأن يشتري دارا لليتيم ثم يدعي أنها له موروثة عن أبيه

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث