الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة تسعين وأربعمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر خروج أمير أميران بخراسان مخالفا

في هذه السنة لما كان السلطان بركيارق بخراسان خالف عليه أمير اسمه محمد بن سليمان ، ويعرف بأمير أميران ، وهو ابن عم ملكشاه ، ( وتوجه إلى بلخ ) ، واستمد من صاحب غزنة ، فأمده بجيش كثير ، وفيلة ، وشرط عليه أن يخطب له في جميع ما يفتحه من خراسان ، فقويت شوكته ، ومد يده في البلاد ، فسار إليه الملك سنجر بن ملكشاه جريدة ، ولم يعلم به أمير أميران ، فكبسه ، فجرى بينهما قتال ساعة ، ثم أسر ، وحمل إلى بين يدي سنجر ، فأمر به فكحل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث