الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة اثنتين وخمسين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر وفاة الدبيسي صاحب جزيرة ابن عمر واستيلاء قطب الدين مودود على الجزيرة

كانت الجزيرة لأتابك زنكي ، فلما قتل سنة إحدى وأربعين [ وخمسمائة ] أقطعها ابنه سيف الدين غازي للأمير أبي بكر الدبيسي ، وكان من أكابر أمراء والده ، فبقيت بيده إلى الآن ، وتمكن منها وصار بحيث يتعذر على قطب الدين أخذها منه ، فمات في ذي الحجة سنة إحدى وخمسين ، ولم يخلف ولدا ، فاستولى عليها مملوك له اسمه غلبك ، وأطاعه جندها ، فحصرهم مودود ثلاثة أشهر ، ثم تسلمها من غلبك في صفر من سنة ثلاث وخمسين ، وأعطاه عوضها إقطاعا كثيرا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث