الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ثم دخلت سنة خمس وخمسين وخمسمائة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ذكر الحرب بين عسكر خوارزم والأتراك البرزية

في هذه السنة ، في ربيع الأول ، سار طائفة من عسكر خوارزم إلى أجحه ، وهجموا على يغمرخان بن أودك ومن معه من الأتراك البرزية ، فأوقعوا بهم ، وأكثروا القتل ، فانهزم يغمرخان ، وقصد السلطان محمود بن محمد الخان [ والأتراك الغزية الذين معه وتوسل إليهم بالقرابة ، وظن يغمرخان ] أن اختيار الدين إيثاق هو الذي هيج الخوارزمية عليه ، فطلب من الغز إنجاده .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث