الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل إن تيقن أن الميت قد بلي وصار رميما جاز نبش قبره ودفن غيره فيه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 1601 ) فصل : وإن تيقن أن الميت قد بلي وصار رميما ، جاز نبش قبره ، ودفن غيره فيه وإن شك في ذلك رجع إلى أهل الخبرة . فإن حفر ، فوجد فيها عظاما دفنها ، وحفر في مكان آخر . نص عليه أحمد ، واستدل بأن كسر عظم الميت ككسر عظم الحي . وسئل أحمد عن الميت يخرج من قبره إلى غيره فقال : إذا كان شيء يؤذيه ، قد حول طلحة وحولت عائشة وسئل عن قوم دفنوا في بساتين ومواضع رديئة .

فقال : قد نبش معاذ امرأته ، وقد كانت كفنت في خلقين فكفنها ولم ير أبو عبد الله بأسا أن يحولوا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث