الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل إذا أتى بقدر الإجزاء من الركوع فاعترضته علة منعته من القيام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 713 ) فصل : إذا أتى بقدر الإجزاء من الركوع ، فاعترضته علة منعته من القيام ، سقط عنه الرفع ; لتعذره ، ويسجد عن الركوع . فإن زالت العلة قبل سجوده فعليه القيام لإمكانه . فإن زالت بعد سجوده إلى الأرض ، سقط القيام ; لأن السجود قد صح وأجزأ ، فسقط ما قبله . فإن قام من سجوده عالما بتحريم ذلك ، بطلت صلاته . وإن فعله جهلا أو نسيانا ، لم تبطل ، ويعود إلى جلسة الفصل ، ويسجد للسهو .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث