الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( ولفقير إخراج فطرة ، وزكاة عن نفسه إلى من أخذتا منه ) لأنه رد بسبب متجدد أشبه ما لو عادت إليه بميراث ( ما لم [ ص: 255 ] يكن حيلة ) كأن يشرط عليه عند الإعطاء أن يردها إليه عن نفسه .

( وكذا الإمام أو نائبه ، إذا حصلتا ) أي الفطرة وزكاة المال ( عنده ، فقسمهما ردهما ) أي جاز للإمام أن يردهما ( إلى من أخذتا منه وتقدم بعض ذلك ) وتوضيحه ( وكان عطاء يعطي عن أبويه صدقة الفطر ، حتى مات ، وهو تبرع استحسنه ) الإمام ( أحمد ) رحمهما الله تعالى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث