الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل ما يكره وما يباح وما يستحب في الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( وكذا لو كلمه إنسان بشيء فسبح ) المصلي ( ليعلم ) المكلم له ( أنه في صلاة أو خشي ) المصلي ( على إنسان الوقوع في شيء ، أو أن يتلف شيئا فسبح به ليتركه ، أو ترك إمامه ذكرا فرفع ) المأموم ( صوته به ليذكره ونحوه ) لما روى سهل بن سعد قال قال النبي صلى الله عليه وسلم { إذا نابكم شيء في صلاتكم فلتسبح الرجال ، ولتصفق النساء } متفق عليه .

وعن علي قال { كنت إذا استأذنت على النبي صلى الله عليه وسلم فإن كان في صلاة سبح وإن كان في غير صلاة أذن } ( ويباح ) التنبيه ( بقراءة وتكبير وتهليل ونحوه ) كتحميد واستغفار لأنه من جنس الصلاة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث