الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ص ( ولا لتبسم )

ش : قال الجزولي في شرح الرسالة : التبسم هو أول الضحك وانشراح الوجه وإظهار الفرح ، انتهى . وقال الأقفهسي في شرحها : الضحك على وجهين بغير صوت وهو التبسم وبصوت وهو المراد بقول الرسالة ، ومن ضحك في الصلاة أعادها ولم يعد الوضوء ، انتهى كلامه والله أعلم .

وقال في النوادر قال : أصبغ : لا شيء عليه في التبسم إلا الفاحش منه شبيه بالضحك فأحب إلي أن يعيد في عمده ويسجد في سهوه انتهى .

وقال في الطراز : فإن أشكل عليه تبسمه قال أصبغ : إلى آخر ما تقدم عنه في كلام النوادر ، ثم قال : وهذا مذهب أصبغ في الضحك وعلى مذهب الكتاب يعمل بالأحوط متى أشكل ، انتهى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث