الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

قل وهي تعليل لما يفهم من قوله تعالى: آمنوا به أو لا تؤمنوا من عدم المبالاة بذلك، أي: إن لم تؤمنوا به فقد آمن به أحسن إيمان من هو خير منكم، ويجوز أن لا تكون داخلة في حيز قل بل هي تعليل له على سبيل التسلية لرسول الله صلى الله عليه وسلم كأنه قيل: تسل بإيمان العلماء عن إيمان الجهلة، ولا تكترث بإيمانهم وأغراضهم، وقد ذكر كلا الوجهين الكشاف قال في الكشف: والحاصل أن المقصود التسلي والازدراء وعدم المبالاة المفيد للتوبيخ والتقريع مفرع عليه مدمج أو بالعكس، والصيغة في الثاني أظهر والتعليل بقوله سبحانه: إن الذين أوتوا العلم في الأول.

وقال ابن عطية: يتوجه في الآية معنى آخر؛ وهو أن قوله سبحانه: قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إنما جاء للوعيد، والمعنى: افعلوا أي الأمرين شئتم فسترون ما تجازون به ثم ضرب لهم المثل على جهة التقريع بمن تقدم من أهل الكتاب، أي: إن الناس لم يكونوا كما أنتم في الكفر بل كان الذين أوتوا التوراة والإنجيل والزبور والكتب المنزلة إذا يتلى عليهم ما أنزل عليهم خشعوا وآمنوا اه، وهو بعيد جدا ولا يخلو عن ارتكاب مجاز.

وربما يكون في الكلام عليه استخدام

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث