الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا

( فخلف من بعدهم خلف ) فعقبهم وجاء بعدهم عقب سوء يقال خلف صدق بالفتح ، وخلف سوء بالسكون . ( أضاعوا الصلاة ) تركوها أو أخروها عن وقتها . ( واتبعوا الشهوات ) كشرب الخمر واستحلال نكاح الأخت من الأب والانهماك في المعاصي .

وعن علي رضي الله عنه في قوله ( واتبعوا الشهوات ) : من بنى الشديد ، وركب المنظور ، ولبس المشهور . ( فسوف يلقون غيا ) شرا كقوله :


فمن يلق خيرا يحمد الناس أمره . . . ومن يغو لا يعدم على الغي لائما



أو جزاء غي كقوله تعالى : ( يلق أثاما ) أو غيا عن طريق الجنة ، وقيل هو واد في جهنم يستعيذ منه أوديتها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث