الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( أو تكلم مطلقا ) أي : إماما كان ، أو غيره ، عمدا ، أو سهوا ، أو جهلا ، طائعا ، أو مكرها ، فرضا ، أو نفلا ، لمصلحتها ، أو لا في صلبها ، أو بعد سلامه سهوا واجبا ، كتحذير نحو ضرير ، أو لا بطلت لحديث { إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس ، إنما هي التسبيح والتكبير وقراءة القرآن } " رواه مسلم وعنه : لا تبطل بيسير لمصلحتها ومشى عليه في الإقناع وغيره ، لقصة ذي اليدين ( أو قهقه هنا ) أي : بعد أن سلم سهوا بطلت ( أو ) قهقه ( في صلبها بطلت ) كالكلام ، وأولى .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث