الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( وإن سلم ) مأموم ( قبله ) أي : إمامه ( عمدا بلا عذر ) للمأموم بطلت صلاته ، لأنه ترك فرض المتابعة عمدا ( أو ) سلم مأموم قبله ( سهوا ولم يعده ) أي : السلام ( بعده ) أي : بعد إمامه ( بطلت ) صلاته لأنه لا يخرج من صلاته قبل إمامه .

وإن لم يعده بعده فقد ترك فرض المتابعة .

( و ) إن سلم مأموم ( معه ) أي : الإمام فإنه ( يكره ) له ذلك وإن سلم الأولى عقب فراغه منها والثانية كذلك جاز ، والأولى إن سلم عقب فراغه من التسليمتين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث