الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( ويصلي للاستسقاء ) في الخوف ( ضرورة ) أي إذا أضر الجدب ( كمكتوبة ) على ما تقدم .

( و ) صلاة ( كسوف و ) صلاة ( عيد ) مع خوف ( آكد من الاستسقاء ) لما تقدم : أن الكسوف آكد من الاستسقاء وأما العيد فهو فرض كفاية على المذهب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث