الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

( ومن له عرض قنية يباع لو أفلس ) أي لو حجر عليه لفلس ، بأن كان فاضلا عن حاجته الأصلية ( يفي ) العرض ( بدينه ) الذي عليه ومعه مال زكوي ( جعل ) الدين ( في مقابلة ما معه ) من مال زكوي ( ولا يزكيه ) لئلا تختل المواساة ولأن عرض القنية كملبوسه في أنه لا زكاة فيه ،

فإن كان العرض لتجارة زكي ما معه نصا ( وكذا من بيده ألف ) له ( وله على مليء دين ألف وعليه ألف ) دين فيجعل الدين في مقابلة ما بيده فلا يزكيه يزكي الدين إذا قبضه ( ولا يمنع الدين ) وجوب ( خمس زكاة ) لأنه ليس بزكاة حقيقة كما يأتي في بيان مصرفه ولا يشترط له نصاب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث