الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير سورة سورة الأحزاب

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

33- قوله تعالى: وقرن في بيوتكن أخرج ابن أبي حاتم عن أبي بردة أنه جاء فلم يجد أو ولده في البيت فقال: ذهبت إلى المسجد فصاح بها ، وقال: إن الله نهى النساء أن يخرجن وأمرهن أن يقرن في بيوتهن ولا يتبعن جنازة ولا يأتين مسجدا ولا يشهدن جمعة.

قوله تعالى: ولا تبرجن فسره ابن أبي نجيح بالتبختر ، وقتادة بمشية كانت في الجاهلية. فيها تكسر ، أخرجهما ابن أبي حاتم ، وأخرج عن مقاتل أنه إلقاء الخمار وإبداء القلائد والقرط.

قوله تعالى: تبرج الجاهلية الأولى أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس أن عمر بن الخطاب سأله ، فقال: أرأيت قول الله: ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى ما كانت جاهلية غير واحدة فقال: يا أمير المؤمنين ما سمعت بأولى إلا ولها آخرة ، قال له عمر: فائتني من كتاب الله ما يصدق ذلك ، قال: إن الله يقول: وجاهدوا في الله حق جهاده كما جاهدتم أول مرة ، وهذه القراءة مسندة من وجه آخر فيستدل بذلك من قال: إن الأول لا يستلزم ثانيا وهو الأصح عند العلماء فلو قال أول ولد تلدينه فأنت طالق لم يحتج إلى أن تلد ثانيا.

قوله تعالى: إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت استدل به من قال إن إجماع أهل البيت حجة; لأن الخطأ رجس فيكون منفيا عنهم.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث