الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في فرائض الصلاة وسننها ومندوباتها ومكروهاتها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وعبث بلحية أو غيرها : [ ص: 273 ] كبناء مسجد غير مربع ، وفي كراهة الصلاة به قولان .

التالي السابق


( و ) كره ( عبث ) من المصلي ( بلحيته أو غيرها ) كخاتم بيده إلا أن يحوله لعدد ركعات لخوف سهوه عنه لأنه لإصلاحها ومثله الذي يحصي الآي بيديه في صلاته فجائز

[ ص: 273 ] كما في الحط ولا تبطل صلاته إذا عبث بلحيته فنتف منها شعرة أو شعرتين أو ثلاثا كما لجد عج وهذا على أن ميتة الآدمي نجسة وأما أنها طاهرة فلا تبطل ولو كثر الشعر وشبه في الكراهة فقال ( كبناء مسجد غير مربع ) لعدم تساوي الصفوف فيه ، وكذا مربع قبلته في أحد أركانه لذلك ( وفي كراهة الصلاة به ) أي في المسجد المربع لذلك وعدمه ( قولان ) لم يطلع المصنف على راجحية أحدهما

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث