الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب النية

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( وإن نوى الإمامة صح في النفل ) يعني : إذا أحرم منفردا ، ثم نوى الإمامة ، فإنه يصح في النفل . وهذا إحدى الروايتين نص عليه واختاره المصنف ، والشيخ تقي الدين ، والمجد في شرحه وجزم به في الشرح ، والوجيز ، والإفادات ، وشرح ابن منجى قال في الفروع : وهو المنصوص ، وعنه لا يصح ، وهو المذهب ، وعليه الجمهور قال في الفروع : اختاره الأكثر . قال المجد : اختاره القاضي ، وأكثر أصحابنا وقدمه في الفروع والهداية ، والمجد في شرحه ، وهو من المفردات ، وأطلقهما في الرعايتين ، والحاويين ، وابن تميم قوله ( ولم تصح في الفرض ) وهو المذهب ، وعليه الجمهور . قال في الفروع ، والمجد : اختاره الأكثر [ ص: 30 ] وجزم به في الوجيز وغيره وقدمه في الفروع ، والشرح ، والمجد في شرحه ، وغيرهم . وهو من المفردات .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث