الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صلاة أهل الأعذار

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الثالثة : وكذا حكم غير المريض ، ذكره جماعة من الأصحاب ، منهم القاضي [ ص: 313 ] وابن عقيل ، ونقل معناه ابن هانئ ، ولا إعادة عليه ، ولو كان عذرا نادرا ، وذكر ابن أبي موسى : إن لم يستقبل لم يصح إلا في حال المسايفة قال في الفروع : ومقتضى كلام الشيخ يعني به المصنف جوازه لخائف ومريض .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث