الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب حكم الركاز

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

وهل يجوز رد الزكاة على من أخذت منه إن كان من أهلها ؟ اختاره القاضي وغيره ; لأنه أخذها بسبب متجدد ، كإرثها أو قبضها من دين ، بخلاف ما لو تركها له ; لأنه لم يبرأ منها ، نص عليه ، أم لا يجوز ؟ اختاره أبو بكر وذكره [ ص: 491 ] المذهب ، فيه روايتان ( م 2 ) وكذا صرف الخمس إلى واجده ، فيقبضه منه ثم يرده إليه ، وقيل : يجوز رد خمس الركاز فقط

[ ص: 491 ]

التالي السابق


[ ص: 491 ] ( مسألة 2 ) قوله : هل يجوز رد الزكاة على من أخذت منه إن كان من أهلها ؟ اختاره القاضي وغيره أم لا يجوز ؟ اختاره أبو بكر وذكره المذهب ، فيه روايتان ، انتهى . وأطلقهما ابن تميم والفائق ، إحداهما يجوز ، وهو الصحيح ، اختاره القاضي وغيره ، وقدمه المجد في شرحه ونصره ، وقدمه أيضا في الرعايتين والحاويين وغيرها ، وجزم به في التلخيص والبلغة وغيره ، والرواية الثانية لا يجوز ، اختاره أبو بكر وغيره ، وذكر أنه المذهب ، واختاره القاضي في موضع من المجرد في الركاز والعشر ، نقله المجد في شرحه ، ويأتي قريب من هذا في آخر زكاة الفطر وقبيل صدقة التطوع أيضا .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث