الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دفع الزكاة إلى الإمام

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

دفع الزكاة إلى الإمام العدل أو غير العدل قال : وقال مالك : إذا كان الإمام يعدل لم يسع الرجل أن يفرق زكاة ماله الناض ولا غير ذلك ، ولكن يدفع زكاة الناض إلى الإمام ويدفعه الإمام ، وأما ما كان من الماشية وما أنبتت الأرض فإن الإمام يبعث في ذلك .

قلت : أرأيت قوما من الخوارج غلبوا على بلدة فأخذوا الصدقات والخراج ثم قتلوا ، أتؤخذ الجزية والصدقات منهم مرة أخرى ؟ قال : لا أرى ذلك أن تؤخذ منهم ثانية .

قال ابن وهب عن سفيان عن سهيل بن أبي صالح عن أبيه ، إن أبا سعيد الخدري وسعد بن مالك وأبا هريرة وعبد الله بن عمر قالوا كلهم : يجزئ ما أخذوا وإن فعلوا قال ابن مهدي عن سفيان عن منصور عن إبراهيم ، قال : يحتسب بما أخذ العاشر .

قال ابن مهدي عن قيس بن الربيع عن سالم الأفطس عن سعيد بن جبير مثله .

قال ابن مهدي عن عبد الوارث بن سعيد عن عبد العزيز بن رفيع عن أنس بن مالك والحسن قالا : ما أعطيت في الجسور والطرق فهي صدقة ماضية ، قال الحسن : ما استطعت أن تحبسها عنهم حتى تضعها حيث أمرك الله تعالى فافعل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث