الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تفكر الرجل الشيء في الصلاة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

الحديث الثاني:

1164 1222 - نا يحيى بن بكير، نا الليث، عن جعفر، عن الأعرج، قال أبو هريرة: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: " إذا أذن بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط، حتى لا يسمع التأذين، فإذا سكت المؤذن أقبل، فإذا ثوب أدبر، فإذا سكت أقبل، فلا يزال بالمرء يقول له: اذكر ما لم يكن يذكر، حتى لا يدري كم صلى".

قال أبو سلمة بن عبد الرحمن: إذا فعل ذلك أحدكم، فليسجد سجدتين وهو قاعد.

وسمعه أبو سلمة من أبي هريرة.

التالي السابق


وقد خرجه في " باب: التأذين" من رواية مالك ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة - إلى قوله: " لا يدري كم صلى " أيضا.

وأما باقي الحديث، وهو الأمر بسجود السهو لذلك، فإنما رواه أبو سلمة ، [ ص: 435 ] عن أبي هريرة ، وهو مرفوع، وليس من قول أبي هريرة .

والقائل: " قال أبو سلمة "، لعله جعفر بن ربيعة . والله أعلم.

وقد خرجه البخاري في " أبواب السهو"، كما يأتي قريبا - إن شاء الله تعالى- من رواية هشام الدستوائي ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم.

ومن رواية مالك ، عن ابن شهاب ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم.

وفي حديثهما: " فليسجد سجدتين وهو جالس".

وخرجه في " بدء الخلق" من طريق الأوزاعي ، عن يحيى بن أبي كثير أيضا.

والمقصود من تخريجه في هذا الباب: أن الشيطان يأتي المصلي، فيذكره ما لم يكن يذكره، حتى يلبس عليه صلاته، فلا يدري كم صلى، وأن صلاته لا تبطل بذلك، بل يؤمر بسجود السهو; لشكه في صلاته.

وقد حكى غير واحد من العلماء الإجماع على ذلك.

ومنهم من قال: هو إجماع من يعتد به.

وهذا يشعر بأنه خالف فيه من لا يعتد به.

[ ص: 436 ] وقد قال طائفة قليلة من متأخري أصحابنا والشافعية: أنه إذا غلب الفكر على المصلي في أكثر صلاته، فعليه الإعادة; لفوات الخشوع فيها.

وكذا قال أبو زيد المروزي من الشافعية، في المصلي وهو يدافع الأخبثين: أنه إذا أذهب ذلك خشوعه، فعليه الإعادة.

وقال ابن حامد من أصحابنا: متى كثر عمل القلب وفكره في الصلاة في أمور الدنيا أبطل الصلاة، كما يبطلها عمل الجسد إذا كثر.

والحديث حجة على هذه الأقوال كلها.

وقد استدل لوجوب الخشوع في الصلاة بحديث مختلف في إسناده، وقد ذكرناه مع الإشارة إلى هذه المسألة في " باب: الخشوع في الصلاة"، فيما مضى.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث