الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما ذكر النبي وحض على اتفاق أهل العلم وما اجتمع عليه الحرمان مكة والمدينة

6894 96 - حدثنا محمد بن كثير ، أخبرنا سفيان ، عن عبد الرحمن بن عابس قال : سئل ابن عباس أشهدت العيد مع النبي صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم ، ولولا منزلتي منه ما شهدته من الصغر ، فأتى العلم الذي عند دار كثير بن الصلت فصلى ، ثم خطب ، ولم يذكر أذانا ولا إقامة ، ثم أمر بالصدقة فجعل النساء يشرن إلى آذانهن وحلوقهن ، فأمر بلالا فأتاهن ، ثم رجع إلى النبي صلى الله عليه وسلم .

التالي السابق


مطابقته للترجمة تؤخذ من قوله : " فأتى العلم الذي عند دار كثير بن الصلت " لأن العلم بفتحتين هو المصلى ، وفي الترجمة من مشاهد النبي صلى الله تعالى عليه وسلم مصلاه الذي كان يصلي فيه صلاة العيد والجنائز ، ودار كثير بن الصلت بنيت بعد العهد النبوي ، وإنما عرف المصلى بها لشهرتها ، وقال أبو عمر كثير بن الصلت بن معد يكرب الكندي ولد على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وسماه كثيرا وكان اسمه قليلا ، يروي عن أبي بكر وعمر وعثمان وزيد بن ثابت رضي الله تعالى عنهم ، وقال الذهبي : الأصح أن الذي سماه كثيرا عمر رضي الله تعالى عنه .

وشيخ البخاري محمد بن كثير بالثاء المثلثة ، وسفيان هو الثوري ، وعبد الرحمن بن عابس بالعين المهملة وبعد الألف باء موحدة مكسورة وبالسين المهملة ابن ربيعة النخعي .

والحديث مضى في الصلاة عن عمرو بن علي ، وفي العيدين عن مسدد ، ومضى الكلام فيه .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث