الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1063 144 - ( حدثنا أبو نعيم قال: حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن أنس رضي الله عنه قال: سقط رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من فرس فخدش أو فجحش شقه الأيمن، فدخلنا عليه نعوده فحضرت الصلاة فصلى قاعدا فصلينا قعودا، وقال: إنما جعل الإمام ليؤتم به، فإذا كبر فكبروا، وإذا ركع فاركعوا، وإذا رفع فارفعوا، وإذا قال: سمع الله لمن حمده فقولوا: ربنا ولك الحمد ).

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة، وأبو نعيم الفضل بن دكين ، وابن عيينة هو سفيان ، والزهري هو محمد بن مسلم ، وأخرج البخاري هذا الحديث أيضا في "باب إنما جعل الإمام ليؤتم به" عن عبد الله بن يوسف عن مالك عن ابن شهاب عن أنس ، وقد مر الكلام فيه مستقصى.

قوله: " فخدش " بضم الخاء المعجمة وفي آخره شين.

قوله: " أو فجحش " شك من الراوي، بضم الجيم وكسر الحاء المهملة، وفي آخره شين معجمة، ومعناهما واحد، قال ابن الأثير : فجحش، أي: انخدش جلده وانسجح وخدش الجلد قشره بعود، خدشه يخدشه خدشا وخدوشا.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث