الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من رجع القهقرى في صلاته أو تقدم بأمر ينزل به

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1148 228 - حدثنا بشر بن محمد، قال: أخبرنا عبد الله، قال يونس: قال الزهري: أخبرني أنس بن مالك أن المسلمين بينما هم في الفجر يوم الاثنين، وأبو بكر رضي الله عنه يصلي بهم ففجأهم النبي صلى الله عليه وسلم، وقد كشف ستر حجرة عائشة رضي الله عنها، فنظر إليهم وهم صفوف، فتبسم يضحك، فنكص أبو بكر رضي الله عنه على عقبيه، وظن أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يريد أن يخرج إلى الصلاة، وهم المسلمون أن يفتتنوا في صلاتهم فرحا بالنبي صلى الله عليه وسلم حين رأوه، فأشار بيده أن أتموا، ثم دخل الحجرة، وأرخى الستر، وتوفي ذلك اليوم.

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة في التقدم يستأنس من قوله: (ففجأهم النبي صلى الله عليه وسلم)، وهذا يدل على أنه صلى الله عليه وسلم اتصل بالصف، فلولا ذلك لما نكص أبو بكر على عقبيه، ومطابقته في التأخر في قوله: (فنكص أبو بكر على عقبيه) والحديث مر في باب أهل العلم والفضل أحق بالإمامة، فإنه أخرجه هناك، عن أبي اليمان ، عن شعيب ، عن الزهري ، عن أنس . وعن أبي معمر ، عن عبد الوارث ، عن عبد العزيز ، عن أنس ، وذكرنا هناك جميع ما يتعلق به. وبشر بكسر الباء الموحدة، وسكون الشين المعجمة، وبالراء ابن محمد المروزي قد مر في باب بدء الوحي، وعبد الله هو ابن المبارك ، وقد تكرر ذكره، ويونس هو ابن يزيد ، والزهري هو محمد بن مسلم .

قوله: (قال يونس : قال الزهري ) ، أي قال: قال يونس : قال الزهري ، وهي تحذف خطا في الاصطلاح لا نطقا.

قوله: (بينما هم) ، أي: الصحابة في صلاة الفجر، والحديث الذي فيه: مروا أبا بكر ، كانت صلاة العشاء، والذي فيه: خرج يهادى بين اثنين، كانت صلاة الظهر.

قوله: ( وأبو بكر ) ، الواو فيه للحال.

قوله: (ففجأهم) بفتح الجيم وكسرها، أي: فاجأهم. وقال ابن التين : كذا وقع في الأصل بالألف، وحقه أن يكتب بالياء; لأن عينه مكسورة كوطئهم. (قلت): إذا كسرت عينه يقال: فجئهم، وإذا فتحت يقال: فجأهم.

قوله: (كشف ستر حجرة عائشة ) . كذا هو في أصل الحافظ الدمياطي بخطه، وكذا في الإسماعيلي ، وأبي نعيم . وقال الشيخ قطب الدين في سماعنا: إسقاط لفظ: حجرة.

قوله: (فنكص) ، بالصاد وبالسين المهملتين، أي رجع بحيث لم يستدبر القبلة ، وهو الرجوع إلى الوراء.

قوله: (فرحا) ، نصب على التعليل، ويجوز أن يكون حالا على تأويل فرحين.

قوله: (أن أتموا) ، " أن " مصدرية، أي: أشار بالإتمام.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث