الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من أحب تعجيل الصدقة من يومها

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1363 33 - حدثنا أبو عاصم ، عن عمر بن سعيد ، عن ابن أبي مليكة أن عقبة بن الحارث - رضي الله عنه - حدثه قال : صلى بنا النبي - صلى الله عليه وسلم - العصر ، فأسرع ، ثم دخل البيت ، فلم يلبث أن خرج ، فقلت : أو قيل له ، فقال : كنت خلفت في البيت تبرا من الصدقة ، فكرهت أن أبيته فقسمته .

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة ، وهي أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما فرغ من صلاته أسرع ودخل البيت ، وفرق تبرا كان فيه ، ثم أخبر أنه كره تبييته عنده ، فدل ذلك على استحباب تعجيل الصدقة ، والحديث مضى في أواخر كتاب الصلاة في باب من صلى بالناس ، فذكر حاجة فتخطاهم ، فإنه رواه هناك ، عن محمد بن عبيد ، عن عيسى بن يونس ، وهاهنا رواه عن أبي عاصم النبيل الضحاك بن مخلد ، عن عمر بن سعيد النوفلي القرشي المكي ، عن عبد الله بن أبي مليكة ، وقد مر الكلام فيه هناك مستوفى ، والتبر جمع تبرة ، وهي القطعة من الذهب أو الفضة غير مصوغة . وقيل : قطع الذهب فقط ، قوله : " أن أبيته " ، أي : أتركه يدخل عليه الليل .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث