الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1682 349 - حدثنا عمر بن حفص قال: حدثنا أبي قال: حدثنا الأعمش قال: حدثني إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة رضي الله عنها قالت: حاضت صفية ليلة النفر فقالت: ما أراني إلا حابستكم، قال النبي صلى الله عليه وسلم: عقرى حلقى أطافت يوم النحر؟ قيل: نعم، قال: فانفري.

التالي السابق


لما كانت القصة في حديث حفص بن غياث وحديث محاضر متحدة، وكان حديث محاضر مطابقا للترجمة في قوله: " فلقيناه مدلجا"، بتشديد الدال، أي: سائرا من آخر الليل، صار حديث حفص أيضا مطابقا للترجمة من هذه الحيثية، وإن لم يكن فيه مطابقة صريحا.

ورجاله ستة؛ الأول: عمر بن حفص أبو حفص النخعي. الثاني: أبوه حفص بن غياث بن طلق بن معاوية. الثالث: سليمان الأعمش. الرابع: إبراهيم النخعي. الخامس: الأسود بن يزيد. السادس: أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها. وهؤلاء كلهم إلا عائشة كوفيون، وفيه ثلاثة من التابعين، وفيه رواية الابن عن الأب، ورواية الراوي عن خاله، وهو إبراهيم.

والحديث أخرجه مسلم في الحج أيضا عن يحيى بن يحيى، وأبي بكر بن أبي شيبة، وأبي كريب، ثلاثتهم عن أبي معاوية، وأخرجه النسائي فيه عن سليمان بن عبيد الله الغيلاني، وأخرجه ابن ماجه فيه عن أبي بكر بن أبي شيبة، وعلي بن محمد.

قوله: " حاضت صفية" هي بنت حيي زوج النبي صلى الله عليه وسلم، معناه أن صفية حاضت قبل طواف الوداع، فلما أراد النبي صلى الله عليه وسلم الانصراف إلى المدينة قالت: ما أراني؛ أي: ما أظن نفسي إلا حابستكم لانتظار طهري وطوافي للوداع فإني لم أطف للوداع، وقد حضت فلا يمكنني الطواف الآن، وظنت أن طواف الوداع لا يسقط عن الحائض، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أما كنت طفت طواف الإفاضة يوم النحر؟ قالت: بلى، قال: يكفيك ذلك؛ لأنه هو الطواف الذي هو ركن لا بد لكل أحد منه، وأما طواف الوداع فلا يجب على الحائض، وتفسير "عقرى حلقى" قد مر غير مرة. قوله: " أطافت" ؛ الهمزة فيه للاستفهام على سبيل الاستخبار. قوله: " فانفري" ؛ أي: ارحلي.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث