الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

639 - " إذا رأيتم آية؛ فاسجدوا " ؛ (د ت) ؛ عن ابن عباس ؛ (ض).

التالي السابق


(إذا رأيتم آية) ؛ علامة؛ تبدو بنزول بلاء؛ ومحنة؛ وانقشاع سحب الرحمة؛ ومنه انقراض الأنبياء وأزواجهم؛ الآخذات عنهم؛ إذ هن ذوات البركة؛ الناقلات لنا عنهم بواطن الشريعة؛ ما لا يظهر عليه الرجال؛ فبحياتهم يندفع العذاب عن الناس؛ [ ص: 360 ] (فاسجدوا) ؛ لله؛ التجاء إليه؛ ولياذا به في دفع ما عساه يحصل من العذاب عند انقطاع بركتهن؛ فالسجود لدفع الخلل الحاصل؛ وفي خبر: " أنا أمنة لأصحابي؛ فإذا ذهبت؛ أتى أصحابي ما يوعدون؛ وأصحابي أمنة لأهل الأرض" ؛ وأزواجه ضممن شرف الزوجية إلى شرف الصحبة؛ فهن أحق بهذا المعنى من غيرهن؛ وزوال الأمنة توجب الخوف؛ ذكره القاضي؛ ومنه أخذ السجود للآيات؛ قال الطيبي: وقوله: " إذا رأيتم آية فاسجدوا" ؛ مطلق؛ فإن أريد بالآية كسوف الشمس والقمر؛ فالمراد بالسجود الصلاة؛ وإن كانت غيرها؛ كمجيء نحو ريح شديد؛ وزلزلة؛ فالسجود هو المتعارف؛ ويجوز الحمل على الصلاة أيضا؛ لما ورد: " كان إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة" ؛ إلى هنا كلامه؛ وما جرى عليه من مشروعية السجود؛ وقد يقال: إن هذا الحكم في اندفاع النقمة للذي يسن السجود له؛ فإن موت من يدفع الله عنا بوجوده النقمة؛ نقمة.

(د ت) ؛ كلاهما من حديث إبراهيم بن الحكم؛ ومسلم بن جعفر ؛ عن أبان؛ عن عكرمة ؛ (عن ابن عباس ) ؛ قال عكرمة : قيل له: ماتت فلانة؛ بعض أزواج النبي - صلى الله عليه وآله وسلم -؛ أي: وهي صفية ؛ كما أفصح به المظهر؛ فخر ساجدا؛ فقيل له: تسجد هذه الساعة؟! قال: " قال رسول الله - صلى الله عليه وآله وسلم -:..." ؛ فذكره؛ ثم قال: وأي آية أعظم من ذهاب أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم؟ قال الترمذي : حسن غريب؛ واغتر به المؤلف؛ فرمز لحسنه؛ غفولا عن تعقب الذهبي له في المهذب؛ فإن إبراهيم واه؛ وعن قول جمع: مسلم بن جعفر لا يحتج به.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث