الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب كان وهي الشمائل الشريفة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

7083 - كان يضع اليمنى على اليسرى في الصلاة ، وربما مس لحيته وهو يصلي (هق) عن عمرو بن حريث. (ض)

التالي السابق


( كان يضع اليمنى على اليسرى في الصلاة) أي يضع يده اليمنى على ظهر كفه اليسرى والرسغ من الساعد كما في حديث واثلة عن أبي داود والنسائي ، وصححه ابن خزيمة ، وذلك لأنه أقرب إلى الخشوع وأبعد عن العبث ، واستحب الشافعي أن يكون الوضع المذكور فويق السرة ، والحنفية تحتها (وربما مس لحيته وهو يصلي) قال القسطلاني: فيه أن تحريك اليد في الصلاة لا ينافي الخشوع إذا كانت لغير عبث

(هق عن عمرو بن حريث) المخزومي ، صحابي نزل الكوفة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث