الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من خرج من اعتكافه عند الصبح

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

1935 [ ص: 662 ] 13 - باب: من خرج من اعتكافه عند الصبح

2040 - حدثنا عبد الرحمن، حدثنا سفيان، عن ابن جريج، عن سليمان الأحول -خال ابن أبي نجيح -، عن أبي سلمة، عن أبي سعيد. قال سفيان: وحدثنا محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي سعيد. قال: وأظن أن ابن أبي لبيد حدثنا، عن أبي سلمة عن أبي سعيد رضي الله عنه. قال: اعتكفنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - العشر الأوسط، فلما كان صبيحة عشرين نقلنا متاعنا، فأتانا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: " من كان اعتكف فليرجع إلى معتكفه، فإني رأيت هذه الليلة، ورأيتني أسجد في ماء وطين". فلما رجع إلى معتكفه، وهاجت السماء، فمطرنا فوالذي بعثه بالحق لقد هاجت السماء من آخر ذلك اليوم، وكان المسجد عريشا، فلقد رأيت على أنفه وأرنبته أثر الماء والطين. [انظر: 669 - مسلم: 1167 - فتح: 4 \ 283]

التالي السابق


ذكر فيه حديث أبي سعيد السالف، وفيه: فلما كان صبيحة عشرين نقلنا متاعه .. إلى آخره .

وترجم عليه بما سبق من ظاهره في خروج المعتكف صبيحة عشرين، وبين لك أن المراد إنما هو بالمتاع لا بالبدن، فإذا غربت فهو وقت الخروج، فأخبر الله تعالى نبيه أن الذي تطلبه أمامك، فقال: "من اعتكف معي" إلى آخره .

ومعنى ( هاجت ) أي: بالسحاب، قاله الداودي .

وقوله: ( من آخر ذلك اليوم ) يعني: يوم عشرين وقد تهيج نهارا ثم لا تمطر إلى الليل.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث