الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


2823 2985 - حدثني عبد الله، حدثنا ابن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن عمرو بن أوس، عن عبد الرحمن بن أبي بكر الصديق - رضي الله عنهما - قال: أمرني النبي - صلى الله عليه وسلم - أن أردف عائشة وأعمرها من التنعيم. [انظر: 1784 - مسلم: 1212 - فتح: 6 \ 131]

التالي السابق


ذكر فيه حديث عائشة - رضي الله عنها - في إرداف عائشة خلف أخيها عبد الرحمن ليعمرها من التنعيم، وقد سلف من طريقين، وهو ظاهر فيما ترجم له.

وفيه: الإرداف عند الإطاقة وتغتفر المشقة اليسيرة ما لم تكن إسرافا، وركوب المرأة (خلف) الرجل على الدابة وإن كانت ذات محرم منه، فإن السنة في ذلك والأدب أن تكون خلفه على الدابة، ولا يحملها أمامه خوف الفتنة، وكذلك فعل موسى بابنة شعيب - عليهما السلام - حين دلته على الطريق وكانت الريح تضرب ثيابها، فقال لها: كوني خلفي وأشيري إلى الطريق. ولذلك قالت لأبيها: إن خير من استأجرت القوي الأمين [القصص: 26]

تنبيه:

روى البخاري هذا الحديث عن عمرو بن علي، وهو الفلاس حافظ [ ص: 117 ] البصرة، ووقع في كتاب ابن التين أن الشيخ أبا الحسن قال: إنه عمرو الناقد . وأن الشيخ أبا عمران قال: إنه ليس هو الناقد. وهو كما قال فالناقد هو: عمرو بن محمد الحافظ نزيل (الرقة).



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث