الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 100 ] 7077 7078 ص: وعلى هذا المعنى -والله أعلم - رجع عمر - رضي الله عنه - بالناس من سرغ ، لا على أنه فار مما قد نزل بهم ; والدليل على ذلك :

أن ابن أبي داود ، قد حدثنا ، قال : ثنا علي بن عياش الحمصي ، قال : ثنا شعيب بن أبي حمزة ، عن زيد بن أسلم ، عن أبيه ، قال : قال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - : " [اللهم] إن الناس نحلوني ثلاث خصال ، وأنا أبرأ إليك منهن : زعموا أني فررت من الطاعون وأنا أبرأ إليك من ذلك ، وأني أحللت لهم الطلاء وهو الخمر ، وأنا أبرأ إليك من ذلك ، و [أني] أحللت لهم : المكس وهو البخس ، وأنا أبرأ إليك من ذلك " .

فهذا عمر - رضي الله عنه - يخبر أنه يبرأ إلى . الله -عز وجل - أن يكون فر من الطاعون ، فدل ذلك أن رجوعه كان لأمر آخر غير الفرار ، وكذلك ما أراد بكتابه إلى أبي عبيدة - رضي الله عنه - أن يخرج هو ومن معه من جند المسلمين إنما هو لنزاهة الجابية ، وعمق الأردن ، . وقد بين أبو موسى في حديث شعبة ، المكروه في الطاعون ما هو ؟ وهو أن يخرج منه خارج فيسلم فيقول : سلمت لأني خرجت ، أو يهبط عليه هابط فيصيبه فيقول : أصابني لأني هبطت ، وقد أباح أبو موسى مع ذلك للناس أن يتنزهوا عنه إن أحبوا ، فدل على ما ذكرنا على التفسير الذي وصفنا .

فهذا معنى هذه الآثار عندنا والله أعلم .

التالي السابق


ش: أي وعلى المعنى الذي ذكرنا وهو أن الخروج من الموضع الذي وقع فيه الوباء لا بأس به إذا كان لا للفرار منه ; رجع عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - بالناس من سرغ -بفتح السين وسكون الراء المهملتين وبغين معجمة - وروي بفتح [الراء] أيضا ، وقد ذكرنا أنها قرية بوادي تبوك من طريق الشام ، ولم يكن رجوع عمر منها على أنه فر من الذي قد نزل بأهل الشام من الوباء .

[ ص: 101 ] فإن قيل : لا نسلم أن رجوعه كان لغير الفرار من الوباء ، ألا ترى أنه لما قال له أبو عبيدة : "أفرارا من قدر الله ؟ قال له : نعم ، نفر من قدر الله إلى قدر الله " .

قلت : لدفع هذا السؤال : قال الطحاوي : والدليل على ذلك أي على أن رجوع عمر بالناس لم يكن فرارا عن الوباء ; أن ابن أبي داود قد حدثنا . . . . إلى آخره .

وقوله : "الدليل " مبتدأ .

وقوله : "أن ابن أبي داود " في محل الرفع خبره . وهو إبراهيم البرلسي ، يحدث عن علي بن ياش -بالياء المشددة وبالشين المعجمة - بن مسلم الألهاني الحمصي شيخ البخاري ، عن شعيب بن أبي حمزة . . إلى آخره .

وهو إسناد صحيح .

وقد صرح فيه أنه تبرأ من قول الناس : فر عمر من الطاعون ، حيث قال : أبرأ إلى الله من ذلك .

وقال أبو عمر : لم يبلغني أن أحدا من أهل العلم فر من الطاعون إلا ما ذكر المدائني أن علي بن زيد بن جدعان هرب منه فطعن فمات بالسيالة ، قال : وهرب عمرو بن عبيد ، ورباط بن محمد بن رباط إلى الرباطية ، فقال إبراهيم بن علي القعنبي :


ولما استفز الموت كل مكذب . . . صبرت ولم يصبر رباط ولا عمرو



وقال المدائني : ولما وقع الطاعون بمصر في ولاية عبد العزيز بن مروان ، خرج هاربا ، فنزل قرية من قرى الصعيد يقال لها : سكر ، فقدم عليه حين نزلها رسول لعبد الملك ، فقال له عبد العزيز : ما اسمك ؟ قال : طالب بن مدرك ، فقال : أوه ، ما أراني راجعا إلى الفسطاط ، فمات في تلك القرية .

[ ص: 102 ] قوله : "إن الناس نحلوني " بالنون والحاء المهملة ، من نحلته القول أنحله -بالفتح - إذا أضفت إليه قولا قاله غيره ، وادعيته عليه ، ومنه انتحل فلان شعر غيره إذا ادعاه لنفسه ، وتنحله مثله .

وقوله : "الطلاء " بكسر الطاء وبالمد ، وهو الشراب المطبوخ من عصير العنب ، وهو الرب ، وأصله القطران الخاثر الذي تطلى به الإبل .

وقوله : "وهو الخمر " أي الطلاء هو الخمر وإنما أطلق عليه الخمر لكونهم كانوا يشربون المسكر ويقولون : إنه طلاء إنما أباحه عمر - رضي الله عنه - فلأجل ذلك برئ إلى الله -عز وجل - من ذلك .

وقد جاء في الحديث عن النبي -عليه السلام - : "لتشربن طائفة من أمتي الخمر باسم يسمونها إياه " .

رواه ابن أبي شيبة : عن علي بن مسهر ، عن الشيباني ، عن أبي بكر بن حفص ، عن ابن محيريز ، عنه -عليه السلام - .

وقال ابن أبي شيبة في "مصنفه " ثنا وكيع ، عن جعفر بن برقان ، عن فرات بن سليمان ، عن رجل من جلساء القاسم ، عن عائشة - رضي الله عنها - قالت : قال رسول الله -عليه السلام - : "أول ما يكفئ [أمتي عن] الإسلام بشراب يقال له : الطلاء " انتهى .

أراد به الخمر الذي يسمونه الطلاء ، وأما الطلاء الذي مباح شربه فهو ما إذا ذهب ثلثاه وبقي ثلثه حتى يصير كالرب ، وعن أنس - رضي الله عنه - : "أن أبا عبيدة ومعاذ بن جبل وأبا طلحة ، كانوا يشربون من الطلاء ما ذهب ثلثاه وبقي ثلثه " .

رواه ابن أبي شيبة : عن علي بن مسهر ، عن سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة ، عن أنس .

[ ص: 103 ] وقال ابن أبي شيبة أيضا ثنا عبد الرحيم بن سليمان ، عن داود بن أبي هند قال : "سألت سعيد بن المسيب عن الشراب الذي كان عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - أجازه للناس ؟ قال : هو الطلاء قد طبخ حتى ذهب ثلثاه وبقي ثلثه " .

قوله : "المكس " هو الضريبة التي يأخذها الماكس وهو العشار .

قوله : "وهو البخس " بالباء الموحدة ، والخاء المعجمة ، وفي آخره سين مهملة ، وفسر المكس به لأن البخس هو ما يأخذه الولاة باسم العشور والمكوس يتأولون فيه الزكاة والصدقة .

قوله : "وكذلك ما أراد " أي وكذلك كان مراد عمر بن الخطاب في كتابه إلى أبي عبيدة : "إن الأردن أرض عمق ، وإن الجابية أرض نزهة ، فانهض بالمسلمين إلى الجابية " يعني كان مراده أن يخرج هو ومن معه من المسلمين إلى الجابية لنزاهتها ويخرجوا من الأردن لعماقها ، ولم يكن ذلك لأجل الفرار من وقوع الوباء فيها .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث